Crowdsourcing improvement in Egypt

Have you been to a government office in Egypt before? if you had, you probably stood in a queue, you probably also had a fight or two with those who just cut through, or those who dont mind invading your personal space while you fill an important and private form…

The opensource resumé & the Github Explore

I open the Github Explore everyday, its part of my daily routine and I think its one of the best places to discover new opensource projects like Prediction.io or Angular.js or Bootstrap. You might think that those projects are famous already and that Github isn't the reason, however…

عن #طز_في_الظروف

من حين لآخر بنسمع كلام سلبي و يحبط عن البلد و الناس اللي عايشة فيها، و للأسف الكلام ده بيأثر بالسلب على الرغبة في التغيير و التقدم بالناس و البلد بشكل عام، لأن البني آدم مهما كان حيوان اجتماعي، لو اللي حوليه ليهم نظره ايجابية هتلاقيه ايجابي و بيسعى للايجابية، لكن لو اللي حوليه سلبيين في غالب الأمر هتلاقيه سلبي و أناني جدًا منحاز لمصلحته و لفطرته الأساسية اللي هي البقاء. الحقيقة المره خلال الثلاث سنين اللي فاتو شوفنا و عيشنا احداث أقل ما يقال عنها انها رفعت العمى عن بصيرتنا، اقصد الناس اللي اتربت في بيوت من طبقة متوسطة أو شوية فوق المتوسط، تربيتنا خلقت اسلوب تفكير معين، و تصور نوعًا ما مثالي للدنيا، أخلاق، منطق، انسانية، حق، عدل، ... إلخ. الحقيقة للأسف كانت صدمة، ببساطة شديدة الدنيا ابعد ما تكون عن المثالية، على الأقل دلوقتي، المجتمعات اللي عايشين فيها مجتمعات قاسية جدا و متحجرة، غريزتها البقاء فوق كل القوانين والأعراف و حتى الأديان، كل واحد عايز يطلع من الحفرة أو يوصل لقمتها لو معرفش يطلع. السياسة و التغيير ربما أكبر غلطة ارتكبناها في الثلاث سنين كانت التركيز المفرط مع السياسة، محاولة اصلاح الهرم من الأعلى و استغلال الرغبة في التغير للأحسن لحشد الناس و توحيدهم. لكن، الناس مش عايزة تتغير، الناس عايزة اللي حواليها يتغير و هما يفضلوا قاعدين بيتفرجوا على العيش و الحرية و الكرامة و هي جايالهم، عايزين الوظيفة الثابتة المريحة بتاعة ٨ ل ٥ في البنك أو الشركة الكبيرة، عايزين الخروجة بتاعة يوم الخميس باليل و الغدوة بره يوم الجمعة، و طبعا تطلعات اللي ميقدرش على ده من الفقر هي هي، نفس الحاجات اللي الناس اللي ربنا فتح عليها بيعملوها. السياسة على مدار ٣ سنين افتقدت الرؤية، من دساتير ملهاش معنى لأنها بتحاول تحمي مواطنين اصلا مش بيحترموا ابسط القوانين و التفكير بالنسبالهم أصبح رفاهية مفرطة، لحكومات بلا هدف واضح، تبقي الأمر كما هو عليه، لشباب شايف الدنيا بتتحرك و عنده آمال كبيرة و طاقة للتغيير لكن الخصوم السياسية بتلهيه كل شوية، اشي انتخابات على مظاهرات على شوية جدل على شرعية على انقلاب ... إلخ. انشغالنا بالسياسة ببساطة شديدة ضيع علينا ٣ سنين كاملين، و احبط شريحة كبيرة من الشعب اللي كانوا عندهم النية الحقيقية للبناء و التغيير. اللمبة في آخر الطرقه بوصولك هنا يا عزيزي القارئ اللي في الغالب مبيقراش كتير أكيد أنا جبتلك اكتئاب، أنا نفسي اكتأبت! بس خليني أحكيلك عن اللمبة، كعنتربرنور (entrepreneur) مصري ربنا هيئلي من الظروف أو خلينا نسميها أحداث خلتني اقابل ناس تفكيرها ايجابي، بيسعوا للتغيير لحد انهاردة لكن بدل ما بيجروا ورا التغيير في السياسة، زي حلاتي كده بيجروا وراة الابتكار، و الابتكار مش في الفن و التكنولوجيا بس، الابتكار في كل حاجة من أول العيشة لحد الثقافة و تغيير تصرفات الناس. لكن الصورة مكانتش واضحة بردوا، صحيح أهدافنا واحدة و تفكيرنا واحد بس افتقدنا الوحدة، كل واحد بيعوم عكس التيار لوحده يجيبه شمال و يمين و سعات يغرقه، و ده طبعا خلى الكل ثابت مكانه لا بنتقدم و لا بنتأخر ده طبعًا غير الايدولوجيات السياسية اللي كانت و لا تزال بتمنع الناس انهم يتوحدوا لمجرد انهم أطراف في مؤسسات ليها انتماءات سياسية و بتشوه صور المؤسسات المغايرة ليها عشان المصلحة البحتة. بس خليني أقول الحمد لله، بدأت الحركة، و اتعلمنا و فهمنا الطريق يتاخد ازاي، و بدل ما كنا بنتلكك اتجمعنا على مبدأ طز في الظروف. ببساطة احنا كنا بنتلكك، أول مصيبة في البلد كل الناس تقعد قدام التليفيزيون و متشتغلش، و مش لازم حتي يبقى في مصيبة، ممكن نخلق الظرف لمجرد الخوف من المخاطرة، الخوف من المخاطرة بيخليك تشتغل شغلانة انت مبتحبهاش بس مرتبها عالي و ثابت، أو يخليك تسعى بالسنين عشان تاخد حتة ورقة كل فايدتها انها تجوزك (الشهادة)، أو يخليك تسافر تبني بلد تانية بعيد عن أهلك (و عشيرتك :P). الأسبوع الجاي المجموعة اللي أنا ليا شرف الانتماء ليها هتحتفل بتتويج أول انجاز حقيقي بعد الثورة، السبب اللي جمعنا، مؤتمر RiseUp Egypt، المؤتمر الأول اللي قدر يجمع الناس من كل الاتجاهات تحت شعار التقدم، يوم ٢٤ آخر يوم في أسبوع ريادة الأعمال العالمي، و ٢٥ ذكرى مولد أكبر رائدي الأعمال في التاريخ المصري المعاصر طلعت حرب. بس دي مش هي أقصى التطلعات، دي مجرد البداية، بداية التغيير الحقيقي، و حل المشكلات الحقيقية اللي بتواجهنا، و من خلال المقال اللي مش قصير ده، انا بوجه دعوة لكل من يشاركنا الحلم و الهدف للانضمام لينا، الموضوع مش عايز عضوية و لا اشتراك بالمناسبة، بس تابعنا على تويتر #طزفيالظروف و #RiseUpEgypt ملحوظة: لو محتاج تتواصل معانا بشكل مباشر ممكن تبعتلي على iam[at]cousine.me ملحوظة تانية: تم كتابة هذا المقال بالعامية عشان هوه كده :P…

The great triple espresso (Code Night!)

Been a while since I had one of those, and probably not worth a whole blog post about it; after all where is food-agram (aka: instagram), but heck it looks too good not to be shared and blogged about :P To make this post interesting let me tell you what…

Highlight.js for Ghost (Live Preview)

If you are a geek like myself and grabbed a copy of the first release of ghost, probably the first thing you did was try to add syntax highlighting. I personally favored the Highlight.js solution; its simple, to the point and enabled me to use my favorite syntax theme…

مية مسا عاكَّباتين (Hello World)

It has been over a year since I last blogged about anything not to mention even having my domain (not that I'm a blogger or anything), however I felt that its time to get back to the keyboard having had a really busy and full year since my last blog…